وزارة الداخلية

تم قراءة الموضوع 794 مرة   


08/3/2013 8:14 مساءَ

تشكيل لجنة تحقيقية للتحقيق في ملابسات تظاهرات نينوى

أكدت وزارة الداخلية عن تشكيل لجنة تحقيقية من كل الأجهزة الأمنية العاملة في محافظة نينوى للتحقيق في كشف ملابسات ألأحداث التي وقعت في مدينة نينوى.

وأشارة الوزارة إن أحداثا نفذها مندسين جاءت لتصعيد الموقف الأمني في المحافظة وجر الأمور لإيقاع التصادم بين المتظاهرين والقوات الأمنية على خلفية اعتقال قوة من الجيش الإرهابي الهارب المدعو ( حسين عبيد عبد العجاج)  الليلة البارحة والذي هو مطلوب للقضاء بتهم إرهابية كبيرة منها قتل أبرياء من أهالي نينوى واستهداف القوات الأمنية في المحافظة والذي هو احد قادة ما يسمى بالطريقة النقشبندية.

وأكدت وزارة الداخلية إن هذا الإجراء القانوني الذي نفذته القوات الأمنية كان حجة لاستغلاله من قبل جماعات الإرهاب والعناصر المندسة والمغرضة الذين أرادوا استغلال التظاهرات في يوم الجمعة حيث قاموا بشن سلسلة من الاعتداءات التصعيدية لزعزعة الوضع الامني وجر القوات  الأمنية إلى التصادم فعلى سبيل المثال لا الحصر تحولت شعارات البعض من المندسين والمغرضين في التظاهرات من ( سلمية سلمية إلى حربية حربية) وهو دلالة واضحة ونية مبيتة للقيام بإعمال تصعيد امني وكذلك عملوا على الاحتكاك مع القوات الأمنية واعتلاء سياراتهم إضافة إلى توفر معلومات دقيقة لدى قوى الأمن بإدخال أربعة بنادق نوع كلاشنكوف, وإزاء هذا التصعيد الواضح تحلت القوات الأمنية بأعلى درجات ضبط النفس لإيمانهم أنهم متواجدين لخدمة المتظاهرين والحفاظ على أرواحهم من خطر هؤلاء المندسين الراغبين بإشعال نار الفتنة والمواجهة.

وأكدت الوزارة إن رغم هذه الاعتداءات صدرت الأوامر من القيادات العسكرية بعدم التعرض التام لأي شخص مهما كانت نواياه وانتهت التظاهرة وبدءوا بالانسحاب وهنا قام هؤلاء بعد أن يأسوا من أن يجروا القوات الأمنية إلى المواجهة برشق القوات الأمنية بالحجارة أدت إلى جرح ضابط برتبة عقيد وأربعة منتسبين بجروح مختلفة من جراء ذلك وحرصت القوات الأمنية أيضا إلى ضبط النفس ولم تبدي أي إجراء رغم كل ذلك, وبعد ذلك أطلق المندسون عيارات نارية وفتحوا النيران بشكل عشوائي هنا كان لزماً على قوى الأمن القيام بدورها لحماية أرواح الناس فأطلقت العيارات النارية في الهواء لتفريق المتظاهرين حرصاً على أرواحهم .أدت الأحداث من جراء إطلاق النار العشوائي من قبل المندسين إلى مقتل ( محمود صالح ياسين).

وعلى أثرها شكلت لجنة تحقيقة من مختلف الأجهزة الأمنية في المحافظة للتحقيق في حادث القتل .

   

المزيد من المواضيع







مديرية العلاقات والاعلام

الخطوط الساخنة

  • الخط الساخن 130
  • دائرة المفتش العام
  • الشؤون الداخلية والامن
  • لجنة مكافحة الإتجار بالبشر
  • مديرية النجدة العامة 104
  • وكالة الاستخبارات
  • المديرية العامة لادارة الموارد البشرية
  • لكشف خلايا الارهاب
  • مديرية الخدمات الطبية
    

الامن في وسائل الاعلام

  • غياب الوعي
  • النهار تلتقي مدير دائرة الاقامة العميد زهير حفار الوائلي
  • تنــظـيــــــم القاعــــــدة في الـــعــــراق - علاء اللامي
  • معرفة العدو- محمد عبد الجبار الشبوط
  • فتاوى للقاعدة تبيح لعناصرها التحول الى نساء
  • الاعلام ودعم والمؤسسة الامنية
    الاعلام ودعم والمؤسسة الامنية
  • «داعش» يتداعى
  • خطوة نحو الحقيقية .. الإرهاب وعجز العقل البديل
  • مقاتلو سوريا في الخليج !
  • ١٨٠٠ مقاتل سلفي أردني
  • منهجية مخابراتية تزور عملات العراق لتخريب الاقتصاد
  • العقل ( الإسلامي ) الانقسامي
  • ماذا جرى بين «داعش» و«جبهة النصرة» في البوكمال؟
  • مقتل سطام في كركوك و«عرعور» في ديالى
  • الفرقة (12) تنفذ حملة واسعة لمطارتها
  • النقشبندية اباحت تصفية داعش «اينما تم الظفر بهم»
    القاعدة تقتل قياديا في (انصار السنة)وتصيب 3 من عائلته بكركوك
  • «داعش» تحت نيران المنتقمين في تكريت وكركوك
    

مديرية ادارة التطوع

العيون الساهرة


حقوق النشر محفوظة Copyright © 2010, moi.gov.iq, All rights reserved